هجوم على المقرّ الرئيسي للمؤسسة الوطنية للنفط

هاجم مسلحون مجهولون مقر المؤسسة الوطنية بطرابلس حوالي  الساعة 9 صباح يوم الاثنين الموافق 10 سبتمبر 2018، ونتج عن هذا الهجوم عدد من الانفجارات داخل المبنى وإطلاق نار كثيف، كما تم احتجاز عدد من الموظفين مؤقتا كرهائن الى حين وصول قوات الأمن لتحرر من كان في الداخل. للأسف الشديد استشهد اثنان من موظفي المؤسسة في الهجوم، كما جرح 10 افراد و تم  نقلهم للمستشفيات لتلقي العلاج.
 
وعلق رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله الذي كان متواجدا داخل المبنى اثناء الهجوم قائلاً: "اننا ناسف بشدة لاستشهاد اثنين من موظفينا، رحمهم الله واسكنهم فسيح جناته، خلال الهجوم الإرهابي صباح اليوم. ونتمنى الشفاء العاجل لجرحانا. كما نثني على موظفينا لم أظهروه من شجاعة في مواجهه هذا العمل المشين، ونشكر هيئة السلامة الوطنية وقوات الأمن على استجابتهم السريعة وتدخلهم لانهاء هذه العمل المروع."
وأضاف صنع الله: "ان التكلفة البشرية لهذا الهجوم أهم بكثير من الأضرار المادية التي لحقت بالمبنى. حيث أن موظفينا هم أثمن ما لدينا. ستحافظ المؤسسة على مبادئها الراسخة والتي لن تتغير بسبب ما حدث. سنبقى أقوياء وحازمين. لن يؤثر الهجوم على الإنتاج والعمليات، ولكنه يظهر هشاشة الوضع الأمني في بالبلاد ويشدد على أهمية اتخاذ تدابير أمنية اضافيه لضمان قدرة المؤسسة على الصمود امام من يسعى إلى وقف انتعاش ليبيا. ندعو جميع الأطراف إلى الالتزام بتقديم مرتكبي هذه الاعمال إلى العدالة. حفظ الله ليبيا."
 
10 سبتمبر 2018
طرابلس