المؤسسة الوطنيّة للنفط تعلن القوة القاهرة في كلّ من مينائي رأس لانوف والسدرة

اعلنت المؤسسة الوطنية للنفط حالة القوة القاهرة ووقف عمليّات شحن النفط الخام من كلّ من مينائي رأس لانوف والسدرة، وذلك ابتداء من يوم الخميس الموافق لـ 14 يونيو 2018. كما تؤكد المؤسسة قيام مجموعة مسلحة، بقيادة إبراهيم الجضران ، بمهاجمة المينائين، ممّا أدّى إلى إغلاقهما وإجلاء جميع الموظّفين كتدبير وقائي.
وصرّح رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، قائلا: "إن سلامة عمالنا وأمنهم هي أولويتنا القصوى وكل الأمور الأخرى ثانوية، كما أنّنا الآن بصدد مراقبة الوضع عن كثب والعمل مع الشركاء المحليين والحكوميين لاستعادة النظام واستئناف الإنتاج في أقرب وقت ممكن".
وأضاف قائلا: "يجب مقاضاة كلّ الأفراد أو الجماعات السياسية التي تحاول الاستيلاء على المؤسسة الوطنيّة للنفط، واستغلال المنشآت النفطية في ليبيا، وفرض الحصار على عمليّات الإنتاج. مثل هذه الأفعال لا تمتّ إلى الوطنيّة بصلة، بل هي جرائم حرب، ويتوجّب على كلّ الليبيين وأفراد المجتمع الدولي إدانتها بشدّة". 
وأضاف أن المؤسسة الوطنيّة للنفط ستقوم بمقاضاة كلّ الأفراد الذين يهددون العاملين في القطاع، وكل من يعرقل عمليّة الإنتاج ويحاول تأمين مرافق شحن وإنتاج بشكل غير قانوني. وتشير المؤسسة الوطنيّة للنفط إلى أن عمليات الاغلاق التي قادها "الجضران" في الماضي كلفت الدولة الليبية عشرات المليارات من الدولارات .